تامل فى اية اليوم
عب9: 12 وليس بدم تيوس وعجول، بل بدم نفسه، دخل مرة واحدة الى الاقداس، فوجد فداء ابديا.
الكاهن العظيم هو الرب يسوع المسيح
يوم الكفارة هو اليوم الوحيد في السنة الذي يدخل فيه رئيس الكهنة إلى قدس الأقداس للتكفير عن خطاياه وعن خطايا الشعب... وقدس الأقداس كان لا يدخله إلا رئيس الكهنة مرة واحدة في السنة وهذه المرة هي يوم الكفارة ويستعد لها استعدادات غير عادية.
فى تاملنا اليوم وليس بدم تيوس وعجول، بل بدم نفسه، دخل مرة واحدة الى الاقداس، فوجد فداء ابديا.
كان رؤساء الكهنة يدخلون لقدس الأقداس بدم تيوس وعجول عن نفسهم وعن الشعب، أما المسيح فدخل السماء بدم نفسه عنا فهو بلا خطية. لكي بواسطته ندخل نحن أيضاً (عب10: 19).
دخل مرة واحدة إلى الأقداس = المسيح دخل مرة واحدة ولم ولن يخرج ليشفع فينا وهو ينتظرنا إذ ذهب ليعد لنا مكانا، وكان دخول رئيس الكهنة اليهودى لقدس الأقداس مرة واحدة في السنة رمزا لذلك وليس لأحد أن يدخل لقدس الأقداس.
صديقى القارى
جاء المسيح لكى يبطل كل الذبائح الحيوانية لكى يكون الذبيحة المقبولة لكى يظهرنا من جميع الخطايا
هل تقبل ذبيجة المسيح الكفارية توب عن خطاياك
عب9: 12 وليس بدم تيوس وعجول، بل بدم نفسه، دخل مرة واحدة الى الاقداس، فوجد فداء ابديا.