المسيح هو ضيف ام سيد ؟

يحكى ان ملكا قد قام بدعوة يسوع الى قصره الفخم, وكان الملك سعيدا جدا بهذا الشرف الكبير ولاجله, ووقف الملك مع افراد حاشيته مستعدين لاستقبال يسوع فمضى يسوع ووصل الى قلعة الملك وهناك اخذه الملك في جولة في قصره, ووصلا الى غرفة نوم فخمة, واعلن الملك بان هذه الغرفة ستكون ملكا ليسوع الى الابد كهدية عرفان بجميل زيارته للقلعة.
وفي الليل دق جرس الباب ومضى الملك ليفتح الباب, وتفاجأ بالشيطان امامه!! , قعذب الشيطان الملك وآذاه كثيرا, فصعق الملك من هول الصدمة، لان يسوع في قصره ومع ذلك يحظر الشيطان اليه ويؤذيه؟! لابد من وجود خطأ ما ..
فذهب الملك الى غرفة يسوع وطلب التحدث معه قائلا: ساعطيك جناحا كاملا في القصر مُلكاً ابديا لك, وانا اعتذر لاني لم امنحك سابقا الا غرفة واحدة فقط
وفي الليل حضر الشيطان مرة اخرى ودق الباب, وقام بتعذيب الملك بشدة قبل ان ينصرف, وفي هذه المرة انتبه الملك للأمر , وقرر الذهاب مرة اخرى لغرفة يسوع
قال الملك: يا يسوع، ها انذا امنحك القصر كله وانا ساكون ضيفك من الان فصاعدا، وستكون انت سيد القصر بأكمله الى الابد.
وعند الليل جاء الشيطان ودق الباب، فمن الذي خرج للقاءه؟
يسوع هو سيد القصر الان، ولذلك كان هو من خرج هذه المرة، فلما رآه الشيطان اسرع بالهرب ولم يقترب بعد ذلك اليوم من ذاك القصر ابدا
وهنا فهم الجميع حكمة هذا الملك !!
صديقى العزي
الملك هو انت، والقصر هو قلبك ولكن هل المسيح هو ضيف ولا هو ملك على حيات
+بقوة لاسم يسوع أشدو وأنشد دعوا الملائكة له تجثوا وتسجد
+هاتوا له التاج الذي جل عن المثل وتوجوه وحده ربًا على الكل
+ أمامه تيجانكم القوا بلا مهل وتوجوه وحده ربًا على الكل
+وحبه لكم آيا خطاة يشمل ذا إليه كلكم سيروا وعجلوا
+ليت لنا مع معشر القدس اشتراكًا تام وعند أقدام المسيح نجثوا باحترام
+نرنم الترنيمة القديمة الأصل ونبتغى تتويج يسوع ربًا على الكل
Image may contain: sky, mountain, outdoor and nature
Like
CommentShare